د. أمينة الجابر ترثي د. الديب

و ترجل الفارس المحقق عن صهوة التحقيق

نعم.. رحل إمام المحققين.. وترجل عن صهوة العلم والتحقيق بأمر ربه سبحانه.. بعد أن ترك وراءه تراثا من كتب الفقه وأجيالا من طلبة العلم.. الذين سقاهم حب العلم والمعرفة والاطلاع بكأس الكرامة وعزة المؤمن.. وكنت أحد هؤلاء.. الذين شرفهم الله بالتتلمذ.. والنهل من معين علمه وخلقه..

قالوا في رثائه

لقد ودَّعَنا صباح الأربعاء الماضي، 20 من المحرَّم 1431هـ الموافق 6 يناير 2010م، أخ ولا كل الإخوان، وصديق ولا كل الأصدقاء، إنه صديق العمر، وشقيق الروح، ورفيق الدرب، وزميل الدراسة والدعوة، وصاحبي في الشباب والكهولة والشيخوخة، إنه أخي الحبيب عبد العظيم الديب. لقد ودَّعَنا فجأة وبدون إنذار ولا مقدِّمات، بل مات في صمت، كما عاش في صمت، رحمه الله، وفقدت الأمة الإسلامية، والدعوة الإسلامية، والدراسات الإسلامية، فحلا من فحول العلم، وعَلَمًا من أعلام الأمة، ورائدا من روَّاد الدعوة والتربية بحقٍّ.


لقد تلاقينا منذ حوالي ثلثي قرن من الزمان، في المعهد الديني في طنطا، ونحن في مقتبل العمر، وريعان الشباب، وجمعتنا الدراسة الأزهرية، كما جمعنا الانضمام إلى دعوة الإخوان المسلمين، والتتلمذ على إمام الجماعة في طنطا الداعية الكبير الشيخ البهي الخولي، الذي كنا نلتقي عنده بعد صلاة الفجر من كلِّ أسبوع، في حلقة أطلق عليها كتيبة (الذبيح)، إشارة إلى إسماعيل عليه السلام، الذي قال له أبوه: {يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} [الصافات:102].ولعل كثيرا من الناس لا يعرف مَن هو عبد العظيم الديب، لأنه لم يكن ممَّن يظهرون على الشاشات، ولا يتعرَّضون للأضواء.






عالم عامل مُعلِّم


إنه أحد العلماء (الربانيين) في هذه الأمة، والرباني - كما فسَّره السلف - هو الذي يَعْلم ويعمل ويعلِّم، فهو يجمع بين الأمور الثلاثة: العلم والعمل والتعليم. وقد قال تعالى: {وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ} [آل عمران:79].أما علمه، فقد شهد له به شيوخه، وشهد له به إخوانه، وشهد له به تلاميذه، وشهدت به آثاره التي خلَّفها، تأليفا وتحقيقا.




وفي شهادة أساتذته، نقل الأخ الدكتور علي السالوس زميل الديب في دار العلوم: أن المشرف على رسالة الديب للدكتوراه، الأستاذ الجليل الدكتور مصطفى زيد، قال بعد مناقشة الرسالة: إن هذه أفضل رسالة قُدِّمت إلى دار العلوم، لا أستثني رسالتي (رسالة الدكتور زيد نفسه) وقد لقيتُ الدكتور زيدا يوما بالمدينة، وهو أستاذ معار إلى جامعتها، وكان أول مَن سألني عنه، وحمَّلني السلام إليه، هو عبد العظيم، الذي أصبح صديقا من أقرب الناس إلى أستاذه.


ولثقتي بعلمه وفقهه وأصالته، كنتُ في كتبي المهمَّة، أعرضها عليه، وأطلب إليه أن يقرأها، ويبدي رأيه فيها، ويُعمل قلمه في شطب ما يرى، أو إضافة ما يرى كذلك.
وأما عمله فقد شهد له كلُّ مَن عرَفه، وكلُّ مَن عايشه - وأنا منهم - أنه كان طوال حياته رجلا عاملا لا عاطلا، وجادًّا لا هازلا، وبانيا لا هادما، يُعطي قبل أن يأخذ، ويضحِّي قبل أن يستفيد، وإذا عمل أتقن، وإذا قال أحسن، يقول ويفعل، ويَعِد وينجز، ويعاهد فيوفِّي، ويؤتمن فيؤدِّي. وكان رحمه الله عفَّ اللسان، لا يسيء إلى أحد في حضرته، ولا يذكر أحدا بسوء في غيبته، فقد شغله الحقُّ عن الباطل، وشغله العلم عن الجهل، وشغله الإيمان عن اللغو،.



وقد قال أبو الطيب:


وأكْبِرُ نفسي عن جزاءٍ بغيبةٍ .. وكُلُّ اغتيابٍ جهدُ من لا له جهدُ


وقد وصف الله المؤمنين بقوله: {وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ} [المؤمنون:3].
وكان إذا وكِّل إليه عمل استفرغ فيه جهده، ووفَّى له حقَّه، صغيرا كان كالاشتراك في لجنة، أو كبيرا كرئاسته لقسم الأصول والفقه، الذي قام به حقَّ القيام، متعاونا مع كلِّ إخوانه.


ولما وكِّل إليه إنهاء الكتاب الذي تكفَّلت به (كلية الشريعة)، بمناسبة بلوغي السبعين: أخرجه خير إخراج، متعاونا مع بعض المخلصين من زملائه. وحين ضمَّ إلى وزارة الأوقاف بعد تقاعده من الجامعة، كان يقوم بما يكلَّف به بكلِّ دقة، رغم ما أُصيب به من مرض القلب.


وأما تعليمه، فقد كان معلِّما بالنظرة، ومعلِّما بالدراسة، ومعلِّما بالخبرة والممارسة، وقد علَّم أولا في المدارس الثانوية، ثم أمضى معظم حياته أستاذا جامعيًّا، وقد استكمل كلَّ مقوِّمات الأستاذ أو المعلِّم الناجح. وهي: قوَّته في المادَّة التي يعلِّمها، وتمكُّنه منها، ثم حسن طريقته في تعليمها، ثم أن تكون له شخصية تجذب طلاَّبه إليه، وهو ما توافر لعبد العظيم بجدارة، وعُرف به في جامعة قطر، ولا سيما في قسم الدراسات الإسلامية وكلية الشريعة.


والحقيقة أنِّي منذ أُنشئت (كليتا التربية) في قطر نواة للجامعة المنشودة، وكُلِّفتُ فيها بتأسيس قسم للدراسات الإسلامية، حرصتُ على أن يكون عبد العظيم بجانبي، وكان أمامه عدَّة أشهر حتى يحصل على الدكتوراه من كلية دار العلوم، فلما حصل عليها استقدمتُه، فتحمَّل مسؤوليته من أول يوم، وشدَّ أزري، وقوَّى ظهري، كما قال الله تعالى لموسي: {سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ} [القصص:35



كان أبا وصديقا لطلابه:


وقد كان نعم العضد لي، كما كان نعم الزميل لإخوانه، كما كان نعم المعلم لطلاَّبه، وقد تخرَّجت على يديه أجيال بعضهم من النوابغ، كان لهم معلِّما وأبا وصديقا، وكانوا

يحبُّونه حبًّا جمًّا، طلبة وطالبات، لغزارة علمه، وسَعَة أفقه، ورقَّة حِسِّه، وحسن خُلقه، وتفانيه في تدريس مادَّته.


وقد عزَّاني بعض طلابه وطالباته من خريجي كلية الشريعة، ومنهم د. عائشة المناعي عميدة الكلية الآن، فذكرت لي أن آثاره لا تزال مغروسة في فكرها ووجدانها، وأنه كان يدرِّس مادَّته في الفقه وأصوله، وهي مادَّة صعبة، لكنه يدرِّسها بـ(مزاج)! ويحبِّبها إلى طلابه بما يُضفي عليها من رُوحه. وهكذا كلُّ مَن درَّسه لا زال موصولا به فكريا وعاطفيا، فقد كان يمارس التدريس كأنه فنان يمارس هوايته. وذلك لأنه لم يكن يعتبر التدريس مجرد وظيفة، بل يعتبره رسالة يؤمن بها، وعبادة يتقرَّب إلى الله بأدائها!


أستاذ جامعي متميز


والحقُّ أن عبد العظيم الديب يعدُّ أستاذا جامعيًّا متميِّزا، بكلِّ المقاييس، باعتراف كلِّ مَن عايشوه من العمداء والزملاء.




وأشهد أنه منذ جاء عبد العظيم إلى قطر، قد حمل العبء معي، وكان الساعد الأيمن لي، وقد هضم نظام الساعات المكتسبة، وأصول الإرشاد الأكاديمي، وساهم في تيسير ذلك للطلاب مساهمة فعالة. كما أنه رجل مخلص في تدريسه، يتعب على دروسه، ويعدُّ محاضراته، ويقترب من تلاميذه، ويبتكر في طرائقه، حتى إنه كان يدرس كتاب (الحلال والحرام في الإسلام)، فاخترع له أسئلة على الطريقة الأمريكية، بملء الفراغات، أو الإجابة بعلامة (ü) أو (û)، أو بكلمة (نعم) أو (لا)، أو اختيار إحدى الإجابات، إلى غير ذلك.
ولهذا كان قريبا من الطلبة والطالبات، محبَّبا إليهم، محوطا بعواطفهم، حتى بعد أن يتخرَّجوا، يظلُّون على صلة به، وقرب منه، وسؤال دائم عنه. وهذا ما لم أجده إلا عند القليلين من الأساتذة.


فمن الأساتذة مَن يحبه الطالب، ولا يحترمه، لأنه طيب القلب، دمث الأخلاق، جيَّاش العاطفة، فمثله يُحبُّ، ولكن ليس عنده من العلم والموهبة والشخصية ما يجعل الطالب يحترمه.


ومن الأساتذة: مَن يحترمه الطالب لقوَّة شخصيته، وسَعَة علمه، وضبطه لقاعة الدرس، ولكنه لا يحبُّه، لفظاظته أو كبريائه، أو جلافة طبعه، أو نحو ذلك، مما لا يجذب القلوب إليه ومنهم: مَن لا يحترمه الطالب ولا يحبُّه، فليس عنده من العلم والشخصية ما يحترمه الطالب ويقدِّره لأجله، ولا عنده من العاطفة، وحسن المعاملة، وانبساط الشخصية: ما يحبِّبه إلى الطالب.


ومنهم: مَن يجمع له الطلاب بين التقدير والحبِّ معًا، لما وهبه الله من علم، وما منحه من مواهب، وما يبذل من جهود: تفرض على كلِّ مَن اتَّصل به أن يقدِّره ويحترمه، ويعطيه حقَّه من الإكبار والتقدير، كما أن لديه من الفضائل النفسية، والمكارم الأخلاقية، والسلاسة والعذوبة في الشخصية: ما يجعله يألف ويؤلف، ويُحِب ويُحَب.








وأحسب أن عبد العظيم كان - إلى حدٍّ كبير - مع طلابه من هذا الصنف. ليست هذه شهادة صديق لصديق، وإنما هي شهادة رئيس أو عميد لأستاذ. على أن شهادة الصديق لصديقه ليست دائما موضع تهمة، فالله تعالى يقول: { وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى} [الأنعام:152]



ومن الأصدقاء مَن يجور على صديقه، أو لا يعطيه حقَّه من الثناء إذا كان أهلا لذلك، حتى لا يُتَّهم بالتحيُّز، وهو بهذا قد ظلم صديقه، وظلم الحقَّ معًا. كما قيل: إن بعض القضاة حكموا على بعض الأمراء ظلما ليشتهروا بالعدل! وقد شاهدتُ بنفسي بعض الأساتذة، وأنا عميد لكلية الشريعة ظلم ابني، ولم يعطِه الدرجة التي يستحقُّها، حتى لا يقال: إنه جامل ابن العميد!!




لم يركض وراء الشهرة والمال


لقد عاش عبد العظيم الديب حياته راهبا ومتفرِّغا للعلم، لم يركض وراء الشهرة، ولم يسعَ إلى الأضواء، مثل كثير من زملائه، وغير زملائه. بل الحقيقة أن الأضواء سَعَت إليه، وركضت خلفه، ولكنه أبى أن يستجيب لإغرائها.


لقد كلَّمني كثير من أهل العلم أن تتاح لهم الفرصة ليظهروا في برنامج (الشريعة والحياة) الذي أقدمه في قناة الجزيرة، حين أغيب عنه لسبب أو لآخر. إلا عبد العظيم الذي ظلَّت الجزيرة تحاول أن تظفر به في حلقة من الحلقات، وهو العالم الكفء القدير على إيفاء أي موضوع يختاره حقَّه، فلم تصل إلى ما تريد، وقد وسَّطوني في ذلك لإقناعه، فلم أستطع، فقد كان موقفه مبدئيًّا.


وظهرت المصارف (البنوك) الإسلامية، وهيئات الرقابة الشرعية فيها، وفيها مجال للإغراء، وهو من رجال الفقه المعدودين، فلم يقبل أن يدخل في هذا الميدان أيضًا، في حين نرى كثيرين من زملائنا قد أصبح هذا شغلهم الشاغل، الذي يستهلك كلَّ وقتهم أو جُلَّه، ويشغلهم عن العطاء العلمي المنشود من مثلهم.



ولقد شغله الاستغراق في خدمة العلم عن مجاملة الناس، وزيارتهم في مجالسهم، والتعرُّف على كبار الشيوخ الذين لهم منزلة وتأثير في البلد، كما فعل كثيرون. ولا غرو أن أُعطيت الجنسية القطرية لعدد من زملائه، وكلُّهم من أهل الفضل، وكان هو أحقَّ بها وأهلها، فهو أقدم منهم في البلد، وأعظم كفاية، بشهادتهم أنفسهم، ولكن الكثيرين لا يعرفونه.








مشغول بهموم الأمة


ومع عكوفه على العلم، واستغراقه فيه، كان أبدا مشغولا بهموم الأمة، أمَّة الإسلام في المشارق والمغارب، ومشكلاتها السياسية والاقتصادية، وقضاياها الثقافية والاجتماعية، وله فيها رأي ورؤية، وما لقيتُه مرَّة أو حدَّثتُه بالهاتف إلا أخذتْ هذه الهموم جُلَّ وقتنا، فلا يستطيع العالم الحقُّ - وإن ترهَّب وتفرَّغ - أن ينفصل عن أمَّته وما تشكو منها، وهو جزء منها، وعضو في جسدها، ومن لم يهتمَّ بأمر المسلمين فليس منهم.



اشتغاله بالتحقيق أكثر من التأليف


اشتغل عبد العظيم بالتحقيق أكثر مما اشتغل بالتأليف، مع أنه قادر على التأليف بمنهجية وجدارة، ولقلمه نفحة أدبية ظاهرة، وله اهتمام بالثقافة العامَّة، وبالتاريخ الإسلامي خاصَّة، وله فيه دراسات وكتابات جيدة، نشرت له (الأمة) في سلسلة كتبها الدورية: كتابا منها بعنوان: (المنهج في كتابات الغربيين عن التاريخ الإسلامي)، حتى إنه كتب قبل ذلك كتابا عن (أبي القاسم الزهراوي)، الطبيب الجراح المسلم المعروف، وقلما يعنى المشايخ بمثل هذه الأشياء! كما له عناية فائقة باللغة والأدب والشعر، ولا غرو فهو ابن دار العلوم الأصيل.
ولم يؤلِّف فيما يُدرِّسه إلا كتابا واحدا في الميراث والوصية، ليوفِّر وقته لتحقيق الكنوز التي عكف عليها.




مقدمتي لتحقيق (نهاية المطلب


وقد كتبتُ مقدِّمة طويلة لعمله العلمي الكبير، وهو تحقيقه لكتاب (نهاية المطلب) لشيخه ومعشوقه إمام الحرمين، تضمنت ثلاث كلمات: كلمة عن إمام الحرمين، وكلمة عن كتاب (نهاية المطلب)، وكلمة عن المحقِّق، ولا بأس أن أقتبس هنا بعض ما كتبته عن المحقِّق، قلتُ:


وأما المحقق، فهو الأخ الصديق الصدوق: الأستاذ الدكتور عبد العظيم محمود الديب، الذي أعرفه منذ كان طالبا في القسم الابتدائي بمعهد طنطا الديني، وتربطني به منذ ذلك الزمن صلة وثيقة، لم تزدها الأيام إلا قوَّة، وإن كان يصغرني ببضع سنوات.
عرَفتُ الدكتور الديب – منذ يفاعته - رجل صدق: صدق مع نفسه، وصدق مع ربِّه، وصدق مع إخوانه، وصدق مع الناس أجمعين، مستمسكا بالعروة الوثقى لا انفصام لها.عرَفتُه قوي الإيمان، عميق اليقين، نيِّر البصيرة، نقي السريرة، يقظ الضمير، حيَّ القلب، جيَّاش العاطفة، طاهر المسلك، بعيدا عن الريبة. وعرَفتُ فيه الحماس والغَيرة لما يؤمن به، لا يضنُّ بجهد ولا وقت ولا نفس ولا نفيس في سبيل ما يؤمن به، مدافعا عنه، وإن خالفه الناس. وقد يغلو في الدفاع عن بعض الفصائل الإسلامية، حتى يكاد يحسبه سامعه من المتشدِّدين، وما هو منهم.


تجسَّدت فيه الأخلاق العريقة للقرية المصرية – قبل أن تُغزى بآفات الحضارة الحديثة - من الحياء والإباء، والشهامة والوفاء، والبرِّ والصلة، كما يتجلَّى ذلك في إهداءاته لكتبه، وشكره لشيوخه وزملائه، وكلِّ من عاونه بجهد. أحسبه كذلك، والله حسيبه، ولا أزكيه على الله تعالى




وقد تجلَّت هذه الفضائل التي عُرف بها الديب يافعا وشابًّا، في حياته العلمية المباركة، كهلا وشيخا، ومَن شبَّ على شيء شاب عليه.
وإذا رأيت من الهلال نموَّه .. أيقنت أن سيصير بدرا كاملا!







المحقق المتميز

فالدكتور الديب رجلٌ عالم بحاثة دؤوب، طويل النفس، دقيق الحسِّ، نافذ البصيرة، متمكِّن من مادَّته، قادر على الموازنة والتحليل، له مَلَكَة علمية أصيلة يقتدر بها على الفَهم والفحص، والنقد. صبور على متاعب العلم، وللعلم متاعب ومشقَّات لا يدركها إلا مَن مارسها وعايشها، كما قال الشاعر:


لا يعرف الشوق إلا مَن يكابده .. ولا الصبابة إلا مَن يعانيها!



وكما ذكرتُ أن الدكتور الديب رجل له قلم رشيق بليغ، كما تجلَّى ذلك في بعض ما كتب من مقالات ورسائل وكتب. ومع هذا لم يشغل (التأليف) وقته، كما شغله (التحقيق) فقد اختار الطريق الوعر، والمهمَّة الأصعب، وهو لها بتوفيق الله: بما لديه من مؤهِّلات عقلية وعلمية ونفسية؛ فقد حفظ القرآن من صِغَره في الكتاب، وتكوَّن في معاهد الأزهر، الابتدائية والثانوية، ثم في كلية (دار العلوم) بالجامعة، وكان فيها فحول في علوم العربية والشريعة، وملك مفاتيح العلم، وعاش يقرأ ويدرس ويناقش، ويتعلَّم من كبار الشيوخ، وأساتذة التحقيق، وقد اكتملت له الخصال أو المزايا الست، التي أوصى بها شيخه الإمام الجويني طلاَّب العلم، فيما أنشدوا له من شعر، حيث قال

أصغ، لن تنال العلم إلا بستة .. سأنبيك عن تفصيلها ببيان

ذكاء، وحرص، وافتقار، وغربة .. وتلقين أستاذ، وطول زمان


وقد عكف الأخ عبد العظيم منذ دخل ميدان التحقيق على تراث إمام الحرمين، فهو مُولَع بالرجل منذ عَرَفه في دراسته عنه بالماجستير والدكتوراه بدار العلوم بل هو في الحقيقة (عاشق) لإمام الحرمين، كما تحسُّ بذلك إذا تحدَّث عنه أو كتب عنه. والعاشق تهون عليه الصعاب، ويجد البعيد قريبًا، والحَزَن سهلا، في سبيل معشوقه.


أخرج الدكتور الديب قبل ذلك من كتب إمام الحرمين (البرهان) في أصول الفقه، وهو كما قال التاج السبكي (لغز الأمة). وقد أمضى في تحقيقه سبع سنوات كاملة.





وأخرج بعد ذلك له أثرين مهمين
و(الدرة المضية في الخلاف بين الشافعية والحنفية)، وقدم لها بدراسة مهمة ونافعة كذلك. أما تحقيق (النهاية) أو نهاية المطلب، فقد كان حلما وأمنية له، منذ عرف إمام الحرمين، ثم غدا أملا ورجاء، ثم تحول إلى حقيقة، منذ بدأ يبحث عن نسخه منذ سنة 1975م، ومنذ وصل إلى قطر سنه 1976م، وهو مشغول بالكتاب. وظلَّ نحو عشرين عاما، وهو عاكف على (النهاية) أو (نهاية المطلب)، عايشه هذه السنين ورافقه: يقرؤه على مهل ، ويجتهد أن يفهمه على الصواب ما أمكن، وأن يفسر غامضه، ويفك طلاسمه.


وأنا أدرى الناس بما عاناه الدكتور الديب في تحقيقه لهذا المخطوط، من حيث جمع أصوله المبعثرة في شتى مكتبات العالم، فقد ظل يقرأ فهارس المخطوطات، ويتتبعها، ويزور المكتبات هنا وهناك بنفسه، ويسأل العارفين، ويستعين بالأصدقاء - وأنا منهم - ليبحثوا له عن نسخ من الكتاب، حتى جمع أقصى ما يمكن الحصول عليه من أجزاء الكتاب من مظانه في العالم، عن طريق التصوير طبعا.


جَهَد د.الديب جَهده، حتى جمع من الكتاب عشرين نسخة صوَّرها من مكتبات العالم: في القاهرة والإسكندرية وسوهاج من مصر، ودمشق وحلب من سورية، والسلطان أحمد وآيا صوفيا من تركية. ولكن لم توجد منه نسخة كاملة. وبلغ عدد مجلداتها (44)، وعدد أوراقها (10336) ونسخت بخط اليد في (14590) صفحة.هذا، بالإضافة إلى المختصرات والنصوص المساعدة، وهي تسع نسخ، بلغ عدد مجلَّداتها (15) وعدد أوراقها (3750) تقريبًا.




ثم بدأ يقرأ النص قراءة العارف الخبير، ولكنه يقرأ نصًّا غير عاديٍّ، لرجل غير عاديٍّ، فبعض المصنَّفات تكون ترديدا لكلام السابقين، أو تكرارا وتأكيدا له، فيستطيع قارئها أن يبحث عنها فيما نقلت عنه.


أما إمام الحرمين فهو مستقلٌّ في تفكيره، مستقلٌّ في تعبيره، فيحتاج من محقِّقه إلى فَهم دقيق، وتأمُّل عميق، وصبر جميل، ومراجعة طويلة، حتى يفهم ما يريد المصنِّف.


على أن إمام الحرمين كثيرا ما يغرب في تعبيره، فيظلُّ المحقِّق يبحث طويلا في المعنى المراد، حتى يجده باليقين أو بالظنِّ. وقد يظلُّ أسابيع أو شهورا، يفتِّش عن المعنى، ويبحث عن المظانِّ، ويشاور مَن يثق به، إلى أن يشرح الله صدره لما يختار.
أضف إلى ذلك ما تعانيه المخطوطات أبدا من كلمات مطموسة، أو مخرومة، كلها أو بعضها، أو لعلها سقطت من المصنف نفسه أثناء الكتابة، كما يحدث لكلِّ مؤلف، زيادة عما يصنعه النسَّاخون بالكتب من تصحيف وتحريف، ومسخ وتغيير، وخصوصا الجهلة منهم!


زد على ذلك ما يستشهد به المصنِّف رحمه الله من أحاديث، بعضها لا يكون معروفا عند الفقهاء، وفي كتب الفقه المألوفة، بحيث نجده، في تلخيص الحبير، أو سنن البيهقي، أو غيرهما من الكتب التي هي مظان هذا اللون من الأحاديث.
ليس هيِّنًا ما قام به الدكتور الديب من تحضير وتهيئة للعمل الكبير الذي نهض له، وهو له أهل، ليخرج (النهاية) إلى النور، ويحيلها من مقبور إلى منشور.
وقد قال بعض العلماء: من نشر مخطوطة، فكأنما أحيا موءودة!. فكيف إذا كانت هي (النهاية)؟!



مدرسة متميزة في التحقيق


ينتمي الأخ الدكتور الديب إلى مدرسة في التحقيق، متميزة، شيوخها الكبار: آل شاكر: أحمد ومحمود، وعبد السلام هارون، والسيد أحمد صقر، رحمهم الله، وأمثالهم وهي مدرسة تُعنى بخدمة النص ذاته، وتقديمه للقارئ بيِّنا واضحا مفهوما، كما أراده مصنفه، بقدر الاستطاعة، ولا تثقل كاهل المتن المحقق بكثرة التعليقات التي لا لزوم لها، وتوسيعها بغير حاجة، كما يفعل الكثيرون. ولقد زرت الدكتور الديب في (مخبئه العلمي) أو في (ورشة العمل) التي يزاول فيها مهنته، ويمارس تحقيقه، وهي حجرة كبيرة فيها عدة مكاتب، مجهزة بما سماه الدكتور (حافظ عصرنا) الكومبيوتر، وبالجهاز القاريء للمخطوطات، وبالمراجع المختلفة: من فقهية وحديثية ولغوية، وغيرها.
وقد قدم الدكتور الديب من قبل دراسة عن إمام الحرمين : حياته وآثاره، حصَل بها على درجة (الماجستير) من كلية دار العلوم، وأخرى عن (فقه إمام الحرمين) حصل بها على درجة (الدكتوراه) مع مرتبة الشرف، والتوصية بطباعة الرسالة وتبادلها مع الجامعات.






وهذا كله ساعده على فهم إمام الحرمين، وكتابه المتميز (نهاية المطلب).
لقد قدم الدكتور عبد العظيم الديب للمكتبة الإسلامية خدمة جليلة، بتحقيق هذا الكتاب الفذ، ولا يسعنا، بل لا يسع أي مسلم يهتم بدينه وثقافته وحضارته إلا أن يشكر للدكتور الديب ما قام به من جهد وعناء طوال تلك السنين) اهـ.



مرض الشيخ بالقلب


لم يكن عبد العظيم من المرفَّهين ولا المدلَّلين، فهو ابن القرية حقًّا، الناشئ في ربوعها، الآكل من ثمارها، الشارب من لبانها، المتمتِّع بهوائها، وكان تكوينه البدني قويًّا، ولكن شاء الله تعالى أن يصيبه من أمراض العصر مرض القلب، وسافر إلى لندن لعمل عملية جراحية منذ سنوات، تمَّت بنجاح والحمد لله. ولكنه ظلَّ تحت تأثير هذا المرض، فقلَّل من قُدرته على العمل، ومن لقائه بالناس، وما زال به حتى أصابته جلطة في رجله، دخل من أجلها المستشفى، وأُجريت له عملية، وكان قدر الله أن تكون فيها وفاته، رحمه الله.


العناية بتراث الشيخ ونشره


وأعتقد أن عبد العظيم قد ترك وراءه أشياء كثيرة جديرة أن تُنشر، سواء في باب التأليف أم في باب التحقيق، وإني لأرجو من تلميذه القطري الوفيِّ المخلص الذي كان ساعده الأيمن في تحقيقه، الأخ علي الحمادي حفظه الله: أن يحرص على كلِّ ورقة تركها، وأن ينشر ما هو جاهز للنشر منها، وأن يبحث مع بعض إخوان الشيخ على ما وصل إلى مرحلة قابلة للإتمام، للعمل على إتمامه، وفاء بحقِّ الرجل. ونرجو من جامعة قطر، ووزارة الأوقاف ووزيرها الشهم أحمد عبد الله المري، أن تساهما في ذلك بما للرجل من حقٍّ عليهما. على طلاَّب الدراسات العليا تقديم أطروحات عن تراث الشيخ:


كما أرجو من طلاَّب العلم في جامعاتنا العربية والإسلامية: أن يتناولوا سيرته العلمية وآثاره المنشورة، بالدراسة والتحليل، في أطروحات أكاديمية للماجستير أو الدكتوراه، لتنتفع بها أجيال الأمَّة القادمة.


أسأل الله تبارك وتعالى أن يغفر لأخي عبد العظيم ويرحمه، ويتقبَّله في الصالحين من عباده، ويسكنه الفردوس الأعلى، ويجزيه خير ما يجزى به العلماء العاملين، والمعلِّمين الربانيين، والدعاة الصادقين، {الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ} [الأحزاب:39] وأن يرزق أهله وإخوانه وتلاميذه ومحبيه الصبر والسلوان، وأن يعوِّض الأمة فيه خيرا، وألاَّ يحرمنا من بشرى الصابرين، {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة:157،156
د. يوسف القرضاوي
اقرأ المزيد

عبد العظيم الديب.. العالم الرباني هذا هو أدق وصف له.. يعلمك بنظراته، كما يعلمك بكلماته... كان رحمه الله مربيا بضحكته إذا ضحك، وبابتسامته إذا ابتسم، وبهمسه إذا همس. وبصمته إذا صمت.أراه ـ والله حسيبه ـ كان عالما ربانياً، وذلك لأنه علِم وعمل وعلّم.


لقد رحل عبد العظيم الديب ولعلي أكون آخر من زاره في بيته، فقد لقيته في يوم الجمعة الماضية وجلست معه ثلاث ساعات ونصف أحدثه ويسمع إلي، ولم أكن أشعر أن هذا هو اللقاء الأخير ولكنني خرجت من عنده، وأنا أتذكر قول الشاعر:



وإذا النفوس كن كباراً تعبت في مرادها الأجسام
إن عبد العظيم الديب يعد من الندرة بمكان، وأحسب أن الشاعر قد قصده حين قال:


وجد القنوط إلى الرجال وإليك لم يجد القنوط سبيلا

ولرب فرد في سمو فعاله وعلوه خلقاً يعادل جيلاً


ولكني اليوم أقول ما قاله علي رضي الله عنه: العالم أفضل من الصائم القائم المجاهد، وإذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها إلا خلف مثله وما أحسن قول الشاعر:


لعمرك ما الرزية فقد مال ولا شاه تموت ولا بعير

ولكـن الرزية فقـدُ حـرٍّ يموت بموت خلفه كثير


وكان والله حرّا. لم يجامل أحدا، ولا مالئ أحدا، وإنما كان جرئيا في الحق، يسكت إذا كفاه غيره الكلام، لكن إذا صمت الجميع وكان الموقف يستدعي الكلام نطق بالحق، وإذا نطق ألجمت صراحته الجميع

.
و لست أدري –والله - عن أي شيء أتحدث؟

عن أخلاقه ونبله؟ أم عن همته وهمه؟ أم عن علمه وعمله؟

لن أتحدث عن العالم النحرير.


ولا عن المحقق الكبير.

ولا عن الصولي البارع

ولا عن المربي العظيم.

ولا عن العالم الغيور.

ولا عن الجبل الأشم.

ولا عن النجم الذي هوى.

ولا عن راهب العلم والفكر.

وإنما سأتحدث وبعجالة عن بعض إنسانية هذا الرجل، ومنها:


عمله في صمت
عاش عبد العظيم الديب شعاره:

كن رجلا أن أتوا بعده يقولون مر وهذا الأثر

وكان والله يخبر أثره عنه، كالوردة تنبيء عن وجودها برائحة تبعثها في أي مكان .



ولقد كان أويس القرني لهذا العصر الذي نعيش فيه...، إي والله كنت أراه كذلك- كما يراه الكثيرون غيري - إنه يذكرك بأويس القرني، أتدري أخي الحبيب من أويس القرني؟ إنه الرجل الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم لعمر: "إن خير التابعين رجل يقال له أويس وله والدة وكان به بياض فمروه فليستغفر لكم" رواه مسلم. ولم يكن أويس بالمعروف لدى الناس، وهكذا كان عبد العظيم الديب. تشعر بأنه رحمه الله – والله حسيبه – ممن جاء وصفهم في الأثر: إن الله يحب الأبرار الأخفياء الأتقياء الذين إذا غابوا لم يفتقدوا وإذا حضروا لم يعرفوا ولم يدعوا قلوبهم مصابيح الهدى يخرجون من كل غبراء مظلمة.




لقد عاش عبد العظيم الديب في عصر تقاتل فيه الناس من أجل الظهور على الشاشات ... واللهث خلف الصحف والمجلات، لكنه ـ رحمه الله ـ آثر أن بعيداً عن هذا كله، فلا يظهر إلا في القليل النادر، لأنه كان يرى أن الصورة التي يظهر فيها الدعاة والعلماء في وسائل الإعلام ما هي إلا كصورة (أسد السيرك) الذي يطلب ليقدم فقرة ثم يعود إلى قفصه، فهو يقدم المطلوب منه، لا المعتقد لديه. إلا من رحم ربك وقليل ما هم.... فهو أسد لكنه كما وصفه عبد العظيم الديب (أسد سيرك).


متواضعاً في غير مهانة:
نعم والله، لقد كان تواضعه يجبر كل من يراه إلى حبه وسماعه، يدخل إليه المسكين من طلبة العلم وفي جعبته القليل من العلم فيحدث الشيخ بما لديه فيسمع له الشيخ منصتاً كأنما يسمع الكلام لأول مرة حتى إذا فرغ محدثه، وخلت جعبته، تفجر الديب كالبركان، وفاضت ينابيع العلم من ثناياه، وسرد الآراء من كل حدب وصوب، وأتى بالدليل تلو الدليل كأنما يقرأ من كتاب مفتوح، أو من محاضرة أعدها.


ولكن تواضع لم يكن فيه مهانة أبدا، وإنما وعى هو كلام ابن القيم حين قال: والفرق بين التواضع والمهانة أن التواضع يتولد من بين العلم بالله سبحانه، ومعرفة أسمائه وصفاته، ونعوت جلاله وتعظيمه، ومحبته وإجلاله، ومن معرفته بنفسه وتفاصيلها، وعيوب عملها وآفاتها، فيتولد من بين ذلك كله خلق هو التواضع. وهو انكسار القلب لله، وخفض جناح الذل والرحمة بعباده، فلا يرى له على أحد فضلا، ولا يرى له عند أحد حقا، بل يرى الفضل للناس عليه، والحقوق لهم قبله، وهذا خلق إنما يعطيه الله عز و جل من يحبه ويكرمه ويقربه. (الروح لابن القيم/233).




وأشهد بالله أنني زرته في سكنه القديم والجديد، فكان في القديم لا يغلق باب شقته حتى يدخل ضيفه المصعد، وفي سكنه الجديد ما كان يغلق بابه حتى يركب زائره سيارته وينطلق. يصنع هذا على كبر سنه واعتلال صحته










صائناً لنفسه في غير كبر


وكان عبد العظيم الديب ـ رحمه الله ـ صائناً لنفسه في غير كبر، قد يرى البعض في بعده عن الناس تكبراً، وفي خلوته تعالياً، ولكنه كما قال ابن القيم: والفرق بين الصيانة والتكبر أن الصائن لنفسه بمنزلة رجل قد لبس ثوبا جديدا نقي البياض ذا ثمن، فهو يدخل به على الملوك فمن دونهم، فهو يصونه عن الوسخ والغبار، والطبوع وأنواع الآثار، إبقاء على بياضه ونقائه. فتراه صاحب تعزز وهروب من المواضع التي يخشى منها عليه التلوث، فلا يسمح بأثر ولا طبع، ولا لوث يعلو ثوبه، وإن أصابه شيء من ذلك على غرة بادر إلى قلعة وإزالته، ومحو أثره، وهكذا الصائن لقلبه ودينه؛ تراه يجتنب طبوع الذنوب وآثارها، فإن لها في القلب طبوعا وآثارا، أعظم من الطبوع الفاحشة في الثوب النقي للبياض، ولكن على العيون غشاوة أن تدرك تلك الطبوع، فتراه يهرب من مظان التلوث، ويحترس من الخلق، ويتباعد من تخالطهم، مخافة أن يحصل لقلبه ما يحصل للثوب الذي يخالط الدباغين والذباحين والطباخين ونحوهم...


بخلاف صاحب العلو فإنه وإن شابه هذا في تحرزه وتجنبه فهو يقصد أن يعلو رقابهم، ويجعلهم تحت قدمه فهذا لون وذاك لون.. (الروح لابن القيم/236).
وكم ساءه صنيع بعض أهل العلم، إذ لم يصونوا العلم مما ويقدروه، وكم سمعته يقول:


يقولون فيك انقباض ، وإنما رأو رجلاً عن موقف الذل أحجما
أرى الناس مَن داناهمُ دان عندهم ومن أكرمته عزَّة النفس أُكرما
ولم ابتذل في حرمة العلم مهجتي لأخدم مَن لاقيت لكن لأُخدما
أأشقى به غرساً وأجنيه ذِلَّةً ؟؟ إذن فاتباع الجهل قد كان أحزما
ولو أنَّ أهل العلم صانوه صانهم ولو عظَّموه في النفوس لعُظِّما
ولكن أهانوه فهان ودنَّسوا محيَّاه بالأطماع حتى تجهَّما


رحم الله أبا محمود (عبد العظيم الديب).
رحم الله الله رحمة واسعة،،، وأسكنه فسيح جناته، وجمعه مع نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى يوم القيامة...
ومن قال: آمين.
أكرم كساب
اقرأ المزيد

قالوا أيضا

رحم الله الدكتور عبد العظيم محمود الديب الذي كان بدرًا يضيئ الطريق، رحل وخلف وراءه أقمارًا من مؤلفاته وتحقيقاته وبحوثه؛ مما نرجو الله تعالى أن تكون في ميزان حسناته،
د. خالد فهمي

رحل زميل الصبا حيث كنا ندرس معا في كلية دار العلوم، فكان نعم الصديق ونعم الزميل ونعم الطالب. جاد في دراسته، وموفق فيها، حيث كان في القمة.كثيرا ما كنا نتبادل المزاح، مع ابتسامته المعهودة، لكنه لا يفقد وقاره. ما كان يعرف عبث الطلاب، ولا هزل الشباب.
د. خالد فهمي

لا أظن أحداً ممن أحب الديب إلا وقد اهتز وتأثر عند قبره، فما اقشعر بدني وما بكيت مثلما بكيت يوم وفاة أبي ويوم وداع الدكتور عبد العظيم فبفراقه انفرطت إحدى حبات العقد الثمين الذي يضم ثلة من خيرة أبناء هذه الأمة وبوفاته فقدنا علماً أشمّ وجبلًا شامخاً ومنافحاً عن التاريخ الإسلامي الذي هو شرف هذه الأمة ومجدها.
عماد حفني